من هو متردد في بيع أسهمه هل عليه زكاة؟

السؤال: - ما حكم المتردد بين المضاربة والاستثمار؟ علماً أن لدي أسهماً أحتفظ بها أكثر من عام، وأفكر أحياناً في بيعها، وإذا نزل السوق اشتريت وأحتفظ بها أكثر من سنة؟ وأحياناً أقول: متى ما ارتفع السوق بعت؟ وأحياناً أبيع إذا احتجت جزءاً منها؟ فكيف أزكي؟ - ما الفرق بين المضاربة والاستثمار؟ هل هو مدة الاحتفاظ بالأسهم أم ماذا؟ علماً بأنني سمعت عن هذا الموضوع كثيراً ولم أفهم! أرجو التوضيح.
الإجابة: المتردد لا زكاة عليه إذا كانت الشركة تزكي، وجميع الشركات السعودية تزكي، ومتى ما باع فيزكي لسنة واحدة فقط.
ومن كانت نيته البيع لسنة فأقل فهو مضارب، وإن كان ينوي الاحتفاظ بالسهم لأكثر من سنة فهو مستثمر.

المصدر: موقع الشيخ حفظه الله تعالى.