دخول الحمام بأجهزة تحتوى على القرآن الكريم

السؤال: الهاتف الجوال المعروف الآن بين الناس بالكمبيوتر الكفي، و يستخدم لقراءة القرآن، فهل يمكن الدخول بهذا الجوال إلى دورة المياه؟ ومثل ذلك أشرطة الكاسيت والسديهات التي تحتوي على القرآن الكريم؟
الإجابة: الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: لا بأس في دخول دروات المياه بمثل هذا الجوال، وكذلك أشرطة الكاسيت والسديهات التي تحتوي على القرآن الكريم؛ لأن القرآن الموجود في هذه الأجهزة غير ظاهر، بل موجود داخل الجهاز في شيء مخفي في أجزاء هذه الآلات، فلا يأخذ أحكام القرآن الظاهر أمام الناس، والذي نص العلماء على حرمة الدخول به إلى دورات المياه، ولهذا لو أن الإنسان أمسك بهذه الأشياء، أو بهذه الأجهزة وهو على غير طهارة فلا بأس بذلك إن شاء الله تعالى. تاريخ الفتوى: 8/7/1429 هـ.