حكم طلب المساعدة من الكفار

ما حكم طلب المساعدة من الكفار وقبولها؟
هذا فيه تفصيل، فإن كان طلبها منهم وقبولها لا يخشى منه ضرر في الدين على من طلبها أو قبلها فلا حرج في ذلك، وإن كان في ذلك خطر لم يجز له طلبها ولا قبولها؛ عملاً بالأدلة الشرعية الدالة على وجوب الحذر مما حرم الله، والبعد عن مساخط الله، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قبل بعض الهدايا من المشركين ولم يقبلها من آخرين، والحكمة في ذلك هو ما ذكرنا، كما نص على ذلك أهل العلم، والله ولي التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.