موافقة من الزوح، ومعارضة من الوالدين لعملها الخيري

السؤال: أنا محجبة والحمد لله تزوجت مند شهر تقريبا ولكني أعيش في هذه الفترة مع والدي لأن زوجي يسكن في دولة أخرى، وأنتظر الالتحاق به إن شاء الله. مشكلتي أني أحب الالتحاق بتحفيظ القرآن والعمل في الأعمال الخيرية لأني أريد أن ألقى الله تعالى وقد قدمت لديني شيئاً. لكن المشكلة أن والدي لا يسمحون لي بذلك بالرغم من موافقة زوجي على ذلك؛ لأنهما يخافا عليّ من الحملة التي تنتشر ضد الإسلام. بل إنهم أيضا يمنعونني من الالتقاء بصديقاتي المحجبات.
الإجابة: أوصيك ألا تتعجلي الأمور فإنك إن لحقت بزوجك، فسيسهل عليك أن تؤدي ما ترغبين من أمور الدين دون مضايقة أهلك. أما الآن فحاولي أن تنصحي أمك وتبيني لها أن تعلم القرآن فيه فضل عظيم، وأن هذا يعود بالنفع أيضا عليها وعلى والدك، لأن الوالدين يثابان على ما يعينا ولدهما عليه من الخير. وألحي على الله بالدعاء أن يلهم والديك تفهم حاجتك إلى تعليم دينك والعمل من أجله.
والله أعلم.