الاقتراض من صندوق النقد الدولي

السؤال: هل يجوز للدول الإسلامية أن تتعامل مع صندوق النقد الدولي، وتستلف منهم أموالاً وتردها بالفائدة كما هو معلوم؟ أليس هذا عين الربا؟!
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فالاقتراض بالربا والإقراض به حرام، من مؤمن أو كافر؛ من صندوق النقد الدولي أو غيره؛ وقد تأذن الله بحرب آكلي الربا وموكليه فقال سبحانه: {الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبا لا يَقُومُونَ إِلَّا كَما يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطانُ مِنَ الْمَسِّ ذلِكَ بِأَنَّهُمْ قالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبا فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهى فَلَهُ ما سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عادَ فَأُولئِكَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِيها خالِدُونَ * يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبا وَيُرْبِي الصَّدَقاتِ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ * إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَأَقامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا ما بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُسُ أَمْوالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ * وَإِنْ كانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ}، وقال سبحانه: {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا الرِّبَوا أَضْعافاً مُضاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكافِرِينَ * وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}، وبين سبحانه بعض العقوبات التي أنزلها بمن استحلوا الربا من الأمم السابقة؛ فقال سبحانه: {فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هادُوا حَرَّمْنا عَلَيْهِمْ طَيِّباتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيراً * وَأَخْذِهِمُ الرِّبَوا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوالَ النَّاسِ بِالْباطِلِ وَأَعْتَدْنا لِلْكافِرِينَ مِنْهُمْ عَذاباً أَلِيماً}، وقد عدَّ النبي صلى الله عليه وسلم أكل الربا من الذنوب الموبقات التي توعد الله عليها بالعذاب الأليم فثبت من حديث أبي هريرة رضي اللّه عنه أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "اجتنبوا السّبع الموبقات"، قيل: يا رسول اللّه وما هنّ؟ قال: "الشّرك باللّه، والسّحر، وقتل النّفس الّتي حرّم اللّه إلّا بالحقّ، وأكل مال اليتيم. وأكل الرّبا، والتّولّي يوم الزّحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات"، وعن عبد اللّه بن حنظلة رضي اللّه عنهما قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "درهم ربا يأكله الرّجل -وهو يعلم- أشدّ من ستّة وثلاثين زنية"، قال المنذري في الترغيب: رواه أحمد والطبراني في الكبير، ورجال أحمد رجال الصحيح. وروى الحاكم في المستدرك وصححه ووافقه الذهبي من حديث عبد اللّه بن مسعود رضي اللّه عنه عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال: "الرّبا ثلاثة وسبعون باباً أيسرها مثل أن ينكح الرّجل أمّه، وإنّ أربى الرّبا عرض الرّجل المسلم".

وفي حديث سمرة بن جندب الطويل: "فانطلقنا فأتينا على نهر حسبت أنّه كان يقول -أحمر مثل الدّم- وإذا في النّهر رجل سابح يسبح، وإذا على شطّ النّهر رجل قد جمع عنده حجارة كثيرة، وإذا ذلك السّابح يسبح ما يسبح، ثمّ يأتي ذلك الّذي قد جمع عنده الحجارة فيفغر له فاه فيلقمه حجراً فينطلق يسبح ثمّ يرجع إليه، كلّما رجع إليه فغر له فاه فألقمه حجراً ... وأمّا الرّجل الّذي أتيت عليه يسبح في النّهر ويلقم الحجر فإنّه آكل الرّبا"، وقد لعن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم آكل الرّبا، وموكله، وكاتبه، وشاهديه، وقال: "هم سواء"، وفي حديث ابن مسعود رضي اللّه عنه ذكر حديثا عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قال فيه: "ما ظهر في قوم الزّنا والرّبا إلّا أحلّوا بأنفسهم عذاب اللّه".

وهذه النصوص دالة على أن المتعاملين بالربا في حرب مع الله ورسوله؛ لما يترتب على الربا من المضار العظيمة من خراب الدنيا وتدمير المجتمعات وإثارة الأحقاد ونزع الرحمة، إلى غير ذلك من المفاسد العظيمة، والله الهادي إلى سواء السبيل.
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الربا