المسبوق الذي سلم مع الإمام ناسياً وباقي له ركعة

إذا كنت في صلاة المغرب وأنا مسبوق بركعة، وعندما سلم الإمام سلمت معه ناسٍ، ماذا أفعل وذلك أنه بعدما كبر تكبيرة الإحرام وأتى بالركعة الثالثة، هل أسجد قبل السلام أم بعده؟
إذا كان فاتك ركعة إذا سلم إمامك تقوم تأتي بالركعة لا تسلم معه، وإذا سلمت معه ناسياً فلا حرج تقوم وتكمل صلاتك، ثم تسجد للسهو بعد السلام أفضل، تسجد للسهو بعدما تسلم تسجد سجدتين للسهو؛ لأن سلامك مع إمامك سهو لا يضرك، ولا يجوز لك أن تتعمد ذلك، إذا تعمدت ذلك وأنت تعلم الحكم الشرعي بطلت الصلاة، لكن إذا كنت جاهلاً أو ناسياً ثم تنبهت تكمل الصلاة ثم تسجد للسهو بعد السلام أفضل، سجدتين من أجل سلامك مع الإمام ناسياً فإن سجدت للسهو قبل سلامك إذا قضيت ما عليك فلا حرج عليك، لكن الأفضل في مثل هذا أن يكون السجود للسهو بعد السلام.