هل نتصدق على من يأتي المسجد ويسأل؟

السؤال: هل نتصدق على من يأتي المسجد ويسأل؟
الإجابة: من يأتي المسجد ويسأل لا يعطى، ومن شككت فيه لا تعطيه، ولكن لا تنهره ولا تعطي إلا من تظن فيه الخير، فإن ظننت به وأعطيته وبان لك على خلاف ما ظننت فإن الله يقبل صدقتك، كما في الصحيحين: "قال رجل: لأتصدقن بصدقة، فوضعها في يد زانية! فأصبحوا يتحدثون: تُصدق الليلة على زانية! قال: اللهم لك الحمد على زانية، لأتصدقن بصدقة، فخرج بصدقته فوضعها في يد غني! فأصبحوا يتحدثون: تُصدق على غني! قال: اللهم لك الحمد على غني، لأتصدقن بصدقة، فخرج بصدقته فوضعها في يد سارق! فأصبحوا يتحدثون: تُصدق على سارق! قال: اللهم لك الحمد على سارق وعلى زانية وعلى غني، فأتي فقيل له: أما صدقتك فقد قبلت، أما الزانية فلعلها تستعف عن زناها، ولعل الغني يعتبر فينفق مما أعطاه الله عز وجل، ولعل السارق يستعف بها عن سرقته فقبل الله منه وكان صادقاً مخلصاً".

وهذا بخلاف رجل آخر يؤتى به يوم القيامة فيسحب، وأول ما تسعر به النار والعياذ بالله، وكان قد تصدق على الفقراء ولكن لم تكن له نية صالحة, تصدق ليقال عنه كريم، فيعرفه الله بنعمه فيعرفها، فيقول له: "ما فعلت، فيقول: يا رب تصدقت وأنفقت في سبيلك، فيقول الله له: كذبت، بل تصدقت ليقال كريم، وقد قيل، فيؤخذ ويسحب على وجهه في النار".

وتأملوا حال هذا الرجل كيف أنه يستسيغ الكذب على الله وهو بين يديه؟! وهذا لأنه أقام عمله على أصل معوج، فبقي يكذب ويكذب حتى وأنه بين يدي الله أصبح وهو يعلم أن الله يعلم السر وأخفى لكنه كذب من شدة كذبه واعوجاجه في الدنيا! والموفق في هذه الحياة من يتهم نفسه ويحتقر نفسه.
المفتي : مشهور حسن سلمان - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : غير مصنف