هل يجوز التوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم؟

السؤال: هل يجوز التوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم؟
الإجابة: التوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم ليس بجائز على الراجح من قول أهل العلم؛ فيحرم التوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم؛ فلا يقول الإنسان: اللهم إني أسألك بجاه نبيك كذا، وكذا؛ وذلك لأن الوسيلة لا تكون وسيلة إلا إذا كان لها أثر في حصول المقصود؛ وجاه النبي صلى الله عليه وسلم بالنسبة للداعي ليس له أثر في حصول المقصود؛ وإذا لم يكن له أثر لم يكن سببًا صحيحًا؛ والله عز وجل لا يدعى إلا بما يكون سببًا صحيحًا له أثر في حصول المطلوب.

فجاه النبي صلى الله عليه وسلم هو مما يختص به النبي صلى الله عليه وسلم وحده؛ وهو مما يكون منقبة له وحده؛ أما نحن فلسنا ننتفع بذلك؛ وإنما ننتفع بالإيمان بالرسول صلى الله عليه وسلم ومحبته؛ وما أيسر الأمر على الداعي إذا قال: "اللهم إني أسألك بإيماني بك، وبرسولك كذا، وكذا" بدلًا من أن يقول: أسألك بجاه نبيك. ومن نعمة الله عز وجل ورحمته بنا أنه لا ينسد باب من الأبواب المحظورة إلا وأمام الإنسان أبواب كثيرة من الأبواب المباحة. والحمد لله رب العالمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثاني - باب التوسل.