ترك صلاة الفجر في جماعة لثقل في النوم

السؤال: صلاة الفجر لا أصليها في المسجد غالباً والسبب هو ثقل النوم وخاصة إذا تغير الوقت من الصيف إلى الشتاء، فماذا عليَّ؟
الإجابة: تجب المحافظة على الصلاة في الجماعة في الفجر وغيرها والنوم ليس بعذر دائماً، فالذي يعتاد النوم ويترك الصلاة ليس بمعذور، والواجب عليه أن يعمل الأسباب التي توقظه للصلاة من النوم مبكراً والعزم على القيام للصلاة وإيصاء من يوقظه من أهله أو جيرانه أو اتخاذ ساعة تنبهه للصلاة: {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً} [سورة الطلاق: آية 2‏]، فالأمر راجع إلى اهتمام العبد وعدم إهماله وقد هم النبي صلى الله عليه وسلم بتحريق بيوت المتخلفين عن صلاة الفجر ووصفهم بالنفاق‏، ولا يجوز للمسلم أن يتصف بصفات المنافقين.