وضع الطفل المسلم مع مرضعة أو مربية كافرة

السؤال: هل يجوز أن يوضع طفل مسلم مع مرضعة كافرة أو مربية؟ وهل من تعليق في ذلك؟
الإجابة: ما يجوز، ما يجوز جعل الطفل مع الكافرة، لأنها تربيه على دينها، الواجب العناية بأطفال المسلمين ما يجعل مع الكافرة هذا من المصائب الآن كثير من الناس يرسلوا الآن بالكافرات والشغالات الكافرات، تجد المرأة تذهب، وتترك الولد معها، ولذلك تعلمه دينها، نسمع أن كثيرا من الأطفال، أو من بعض الأطفال الذين تربيهم الشغالات إذا سئل عن ربه قال: عيسى، لأنها نصرانية، لأن ربتها من الشغالات نصرانية نسأل الله السلامة، هذه من المصائب ومن البلاء هذا بسبب أن كثيرا من الناس انشغل بالدنيا عن تربية أولاده صارت الدنيا هي المقدمة فالواجب بالإنسان العناية بالأطفال وتربيتهم وتعليمهم ولا يجوز للإنسان أن يستقدم شغالة خادمة ولا خادما كافرا، حرام هذا، لا يجوز في جزيرة العرب يقول النبي: "أخرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب" رواه مسلم: الجهاد والسير (1767) , والترمذي: السير (1607) , وأبو داود: الخراج والإمارة والفيء (3030) , وأحمد (1/29). وقال: "لا يبقى في جزيرة العرب دينان" رواه مالك: الجامع (1651).

هذا يجب أن يستخدمه استخدام مسلمة ثم حتى المسلمة ينبغي للإنسان أن يستخدمها مع محرمها، ولا يجوز أن يخلو بها ولا أحد من أولاده، كثير من الناس يخلو بالخادمة في السيارة، أو يخلو بها أحد أولاده أو الرجل الخادم تجده تركب معه السيارة وحدها، أو يدخل على النساء في المطبخ في البيت، ويختلط بالنساء، هذا لا يجوز، هذا كله من أسباب الفواحش، الواجب أن يكون الخادم مع الرجال والخادمة مع النساء، لا تختلط الخادمة بالرجل ولا بأولاده ولا يختلط الخادم بالنساء يكون كل على حده. نعم.