قتل النفس في المعركة

السؤال: ما حكم رجل يقاتل مع المسلمين ثم يقتل نفسه كما حصل مع ابن قميئة بالياء قال: وكذلك الذي يقتل نفسه بالانتحار هل يخلد في النار تخليدا أبديا أم يخرج منها، لأنه موحد لله؟
الإجابة: القاتل من أهل الكبائر قالوا: الذي يقتل نفسه أو يقتل غيره متوعد بالوعيد الشديد جاءت الأحاديث بأن من قتل نفسه يعذب يوم القيامة، وأن من قتل نفسه بسكين فهو في نار جهنم يجأ بها بطنه، ومن قتل نفسه بسم فهو يتحساه في نار جهنم، ومن قتل نفسه بالتردي من جبل وغيره فهو يتردى في نار جهنم، وهذا عند أهل العلم من الوعيد، إن كان استحل هذا، ورأى أنه حلال هذا يكون كفرا أما إن لم يستحله فهو من الكبائر له حكم أهل الكبائر، لا يخرج من الملة، لكن عليه الوعيد الشديد، نعم.