حكم ركوب المرأة العجوز السيارة مع ابن عمها لتوصيلها إلى بيتها

امرأة تذهب إلى أبناء عمها، أو أبناء خالها، وترجع إلى البيت مع أحدهم في سيارة بدون محرم؛ بحجة أنها عجوز، فمال الحكم؟
لا يجوز، المرآة ليس لها أن تخلو بالرجل سواء ابن عم أو ابن خال أو ليس بقريب ، لا بد أن يكون معهما ثالث ، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم- : (لا يخلو رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما). ولا فرق بين العجوز والشابة ، لكن الشابة أشد خطراً، والنبي -صلى الله عليه وسلم- عمم ولم يقل إلا أن تكون عجوزاً ، يقول - صلى الله عليه وسلم- : (لا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما). والشيطان يخشى منه على الرجل مع المرأة العجوز ومع غيرها، -نسأل الله السلامة-.