هل التيمم رافع للحدث أو مبيح؟

السؤال: هل التيمم رافع للحدث أو مبيح؟
الإجابة: الصواب أن التيمم مطهر ورافع للحدث، لقول الله تعالى حين ذكر التيمم: {مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ}، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: "وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً"، و"الطهور" -بالفتح- ما يتطهر به.

وكذلك من النظر فالتيمم بدل، والقاعدة الشرعية أن للبدل حكم المبدل وفائدته، قولنا بدل، أنه لا يمكن العمل به مع وجود الأصل وهو الماء، فإذا وجد الماء بطل التيمم، ووجب عليه أن يغتسل إن كان تيمم عما يوجب الغسل، وأن يتوضأ إذا كان التيمم عن حدث أصغر لحديث الرجل الذي أصابته جنابة ولا ماء فاعتزل ولم يصل، فسأله النبي صلى الله عليه وسلم: "لم لم تصل مع الناس؟" فقال: أصابتني جنابة ولا ماء، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "عليك بالصعيد فإنه يكفيك"، فهذا الرجل تيمم عن الجنابة، ولما جاء الماء قال النبي صلى الله عليه وسلم: "خذ هذا وأفرغه على نفسك"، ولو كان التيمم رافعاً للحدث رفعاً مستمراً، ما بطل بوجود الماء.

ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: "الصعيد الطيب طهور المسلم، وإن لم يجد الماء عشر سنين، فإذا وجده فليتق الله وليمسه بشرته".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الحادي عشر - باب التيمم.