ساعة الإجابة في يوم الجمعة

متى تكون ساعة الإجابة من يوم الجمعة، هل بين أذان الظهر الأول والثاني، أم من صلاة العصر إلى أن يحين وقت أذان المغرب؟
الجمعة كل ساعاتها مظنة الإجابة، والنبي - صلى الله عليه وسلم - أخبر أنها فيها ساعة لا يرد فيها سائل، وهي ساعات قليلة ، فالمشروع للمؤمن والمؤمنة الإكثار من الدعاء يوم الجمعة من أوله إلى آخره ، لكن أحرى الساعات وقتان أحراها بالإجابة وقتان : أحدهما حين يجلس الإمام يوم الجمعة في الخطبة على المنبر إلى أن تقضى الصلاة ، جاء فيها حديث رواه مسلم في الصحيح : أنها مابين يجلس الإمام أن تقضى الصلاة . وقد أعله بعضهم بالوقف على أبي بردة ، والصواب أنه متصل مرفوع . رواه مسلم في الصحيح. والوقت الثاني: مابين صلاة العصر إلى غروب الشمس ، جاء فيها أحاديث أيضاً ، هذان الوقتان هما أرجى الساعات وأحراها بساعات الإجابة، ولكن مع ذلك يستحب الدعاء في في جيمع أوقات الجمعة حرصاً على هذا الساعة.