هل يصلي تحية المسجد من فاتته الجماعة أم يصلي الفرض مباشرة؟

دخلت المسجد أريد أن أصلي صلاة الجماعة وعند دخولي إلى المسجد انتهت الصلاة، سؤالي: هل أصلي تحية المسجد أم أبدأ بالفرض؟
أنت مخير: إن بدأت بالفرض كفى عن تحية المسجد؛ لأن المقصود ألا يجلس المؤمن في المسجد إلا بعد صلاة، وصلاة الفريضة أعظم من التحية، إذا دخل الإنسان فيها كفته عن تحيه المسجد، كان النبي صلى الله عليه وسلم يأتي من البيت إلى المسجد ويبدأ بالفريضة وتكفيه عن تحية المسجد عليه الصلاة والسلام وهكذا الأئمة هكذا الأئمة في الغالب يأتون من بيوتهم ثم يقصدون محل الفريضة فتقام الصلاة ويبدؤون بالفريضة ومن صلى ركعتين قبل ذلك تحية المسجد ثم أقام الصلاة فلا بأس، إلا الجمعة فالأفضل أنه يتأخر في بيته فإذا جاء بدأ بالخطبة وتكفيه الفريضة عن تحية المسجد، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يأتي فيدخل المسجد ويقصد المنبر فيجلس عليه ثم يؤذن المؤذن ثم يخطب عليه الصلاة والسلام ولم يحفظ عنه ولم مرة واحدة أنه صلى ركعتين حين يدخل يوم الجمعة، لأن جلوسه جلوس خفيف ثم يشرع في الصلاة، جلوسه لانتظار الأذان وجلوسه بين الخطبتين وكلاهما جلوس خفيف دعت إليه الحاجة حتى يؤدي الخطبة عليه الصلاة والسلام، فالأئمة مثله، الأئمة بعده مثله يتأسون به عليه الصلاة والسلام.