هل تستجيب لما رأته في منامها وتنفصل عنه؟

السؤال: لقد أحببت شابًا يكبرني بعام وتخرجنا سويا من نفس الكلية. واتفقنا على أن يقوم كل واحد منا بأداء صلاة الاستخارة. فقمت بأدائها عدة مرات. ثم رأيت في إحدى الليالي منامًا ظهر فيه أبي وهو يطلب مني أن أقطع علاقتي بهذا الشاب بصيغة أمر، وكان يحدثني بلغة جافة على غير العادة. علمًا بأن أبي لا يعرف أي شيء عن الموضوع من بدايته ولا يعرف أي شيء عن هذا الشاب، ولم يسبق له التعرف به سابقا. فهل أستجيب لما رأيت في المنام وأنفصل عن الشاب؟
الإجابة: ليس لهذا المنام علاقة بالموضوع، هو من حديث نفسك. ولكن عليك أن تتبعي الطريقة الشرعية في العلاقة مع هذا الشاب، وهو أن يتقدم لخطبتك، وتستخيرين الله، وتستشيرين من تثقين برأي ودينه وتتأكدين من أن الخاطب صالح في دينه وخلقه، وهو يستخير كذلك. فإن اطمأننتي إليه فاقبليه بناء على معطيات الواقع، ولا تعتمدي على المنام، إلا إن كرهت نفسك إمضاء هذا الزواج، فلا تقدمي على أمر تكرهه النفس، وانتبهي إلى أنه لا ينبغي أن تكون العلاقة بينكما إلا بعد عقد النكاح، أما قبله فهو أجنبي عنك في حكم الشرع.

والله أعلم.