الاستعاذة قبل الاستشهاد بآية من القرآن

السؤال: هل تنبغي الاستعاذة من الشيطان الرجيم قبل الاستشهاد بأي آية من القرآن أثناء التدريس أو الخطابة؟
الإجابة: لا، فلم يكن الصحابة يفعلون ذلك كما قال السيوطي رحمه الله: إن الصحابة لم يكونوا يستعيذون قبل الآيات التي يستشهدون بها، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم الاستشهاد بعدد كثير من الآيات ولم يُروَ أنه استعاذ قبلها، فإنه صلى الله عليه وسلم قال: "من نسي صلاة أو نام عنها فليصلها متى ما ذكرها، فإن وقتها ذكرها، فإن الله تعالى يقول: {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي}"، ولم يستعذ قبل هذه الآية، والأحاديث في هذا الباب كثيرة، وهي تدل على أن الاستعاذة إنما تكون قبل قصد التلاوة: {فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآَنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ} أن ذلك في قصد التلاوة إذا كان الإنسان سيقرأ قدراً من القرآن يتلوه للتعبد.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.