بعض أسباب القلق والتوتر، وعلاجها

في زماننا هذا -الحقيقة- كثر الذين يعانون من هذه الأمراض المتعددة, في نظركم ما هي الأسباب في ذلك؟
الأقرب -والله أعلم- كثرة المشاغل، كثرة المشاغل التي تشغل القلوب تحصل وسوسة، وبعض الناس لرغبته في الدين وحرصه على الدين وعدم علمه يأتيه الشيطان من جهة الدين، ويكثر عليه الوساوس من جهة الدين، وبعضهم من جهة الكثيرة في بيته، أو مع الناس تأتيه الوساوس، والعلاج في هذا: أن يتعوذ بالله من الشيطان كثيراً، ويسأل ربه العافية من ذلك، ويتعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، وبإذن الله يسلم من هذه الأمور. المقدم: البعد عن الذكر وقراءة القرآن سماحة الشيخ؟ الشيخ: كذلك الغفلة من أسباب ذلك. والإكثار من قراءة القرآن ومن ذكر الله من أسباب التوفيق ومن أسباب السلامة، إذا أكثر من ذكر الله ومن قراءة القرآن هذا من أسباب السلامة والعافية من الشيطان ووساوسه.