يعمل بمطعم يقدم خمرًا فهل تقبله زوجًا؟

السؤال: أنا أخت حائرة، أبلغ من العمر 35 سنة، لم يسبق لي الزواج، وأمامي عرض زواج الآن لكنه مقترن بمشكله أراها عويصة، فالرجل الذي من المفترض أن أتزوجه عاش منذ صغر سنه في أوروبا، وتزوج في سن مبكرة من إنجليزية، لا يعي شيئاً عن دينه، وكلما صلى انقطع عن الصلاة، وهو قد انفصل عن زوجته لأنه كره حياته مع إنسانة مسيحية، وطلب مني الزواج بحسب قوله لأنه يرغب في زوجه تعينه على دينه ويكمل ما تبقى من عمره في جو إسلامي، وهذه ليست هي مشكلتي معه، فأنا كنت دائماً أطلب من الله أن يرزقني بإنسان أعينه على دينه وأحصل بذلك على الأجر والثواب، ولكن طبيعة عمله ومصدر رزقه هي المشكلة، إذ أنه يعمل في مطعم إحدى جامعات أوكسفورد، وفيه تباع الخمور، مع العلم أنه لا يشربها ولا يدخن، ولكن ماله في نظري حرام وطبيعة ما سنقدم عليه تتطلب مالاً حلالاً للمهر وكل مصاريف الزواج، فماذا تنصحوني؟ عندما كلمته بالموضوع أبدى كل تقبل، وقال إنه على استعداد لأي تغيير عندما نصبح زوجين، هو يحتاج للعون ولمن يشد أزره ويساعده، فهل أتقدم أم أشترط عليه القيام بهذه التغييرات قبل الارتباط؟ دلوني على الطريق القويم.
الإجابة: إن كان صالحاً للزواج تشترط عليه تغيير عمله إلى كسب مباح، ثم تقبل به، والله أعلم.