الصلاة على الرسول وصلاة ركعتين إلى روحه

كيفية الصلاة على الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وهل يجوز أن نصلي ركعتين وعندما ننوي نقول: أصلي ركعتين عن روح الرسول محمد، وأقرأ فيهما التحيات وسورة قصيرة من القرآن؟
الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- ليست بالصلاة التي ذكرتها، الصلاة عليه أن تقول ما أوصى به أمته، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد. اللهم بارك على محمدٍ وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيـد. هذه الصلاة عليه- عليه الصلاة والسلام -، لما سأله الصحابة -رضي الله عنهم- قالوا: يا رسول الله! أمرنا الله أن نصلي عليك فكيف نصلي عليك؟ قال : قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد. اللهم بارك على محمدٍ وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيـد. هكذا أمرهم -عليه الصلاة والسلام- وهي ذات أنواع هذا أكملها. ومن أنواعها: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على آل إبراهيم، إنك حميد مجيد. اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على آل إبراهيم، إنك حميد مجيـد. هذا نوع. ومن أنواعها: اللهم صل على محمد، وعلى أزواجه وذريته، كما صليت على آل إبراهيم. وبارك على محمد، وعلى أزواجه وذريته، كما باركت على آل إبراهيم، إنك حميد مجيد. وإذا أتى المسلم بواحد من هذه الأنواع أو ما جاء فيما معناها كفى ذلك، ولكن أفضلها أن يجمع بين الصلاة على محمدٍ وآله، والتبريك على محمدٍ وآله. فيقول: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيـد. اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيـد. هذا أكملها.