تخصيص أحد الأبناء بجزء من الميراث مقابل رعاية الأم

السؤال: بعد أن توفي والدي ولم تتزوج والدتي بعده، بل كانت تعيش معي، وقد مرضت مرضاً شديداً فكنت أقوم بمصاريف علاجها إلى أن شفاها الله، وهي تملك نصف فدان زراعي، فقالت: سأكتب لك نصف الفدان مقابل عنايتك بي وما صرفته في سبيل علاجي، ولكني رفضت أن أقبله لوحدي دون أخواتي الخمس، فهل يجوز لأمي أن تخصني بذلك دون أخواتي أم لا؟
الإجابة: أنت قمت بعلاجها احتساباً لوجه الله سبحانه وتعالى وبرّاً بها، فجزاك الله خيراً على هذا، وهذا تُحمد عليه، ولا يُجَوِّز ذلك أن تأخذ في مقابله شيئاً منها، لأنك عملته لوجه الله سبحانه وتعالى متبرعاً به وبرّاً بوالدتك، فلا يجوز لك أن تأخذ في مقابله شيئاً هذا من ناحيتك أنت.

أما من ناحيتها هي فلا يجوز لها أن تخصك بشيء دون أخواتك، لأنه يجب العدل بين الأولاد في العطية لقوله صلى الله عليه وسلم: "اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم" (رواه الإمام البخاري في ‏صحيحه).