أخ تعرف عبر النت على فتاة صينية في العشرينات

السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مختصر الرسالة يا شيخنا الكريم التالي: مُرسل الرسالة أخ تعرف عبر النت على فتاة صينية في العشرينات، تحب التعرف على الإسلام، وقد تأثرت بحديث الأخ معه، وسألت ماذا تفعل كي تدخل الإسلام فقال لها انطقي الشهادة، ونطقتها، فقال لها أن تتعلم الصلوات بالذهاب لمسجد في الصين عندهم كي يعلموها أمور دينها، فوافقت، وقال لها أن تذهب وهي مرتدية الحجاب، لكنها استصعبت ذلك وحزنت كثيرا لأن والديها لن يقبلوا ذلك، وهي تعيش معهم وهم يصرفون عليها، وقالت أنها تخطط الاستقلال عنهما حينما تنهي دراستها إن شاء الله، وستحاول إيجاد عمل حينئذ، وقالت أنها خلال هذه الفترة ستحاول تعلم مناسك الدين جيدا، فقال لها: أرسلت إليها رسالة وقلت لها لا تقلقى، أنتى الآن مسلمة وإن الله سيكون بعونك وأنا سأكون معك لأساعدك قدر الإمكان وقلت لها سوف أسأل عن حالتك هذه، وكيف يمكنك التصرف، وأنا الآن أرجو من الله أن تفتونى وتنصحونى بماذا أفعل، وماذا أقول لها، وكيف يمكنها التصرف إذا أرادت إخفاء إسلامها، أنا فى انتظار ردكم على وجه السرعة وأتمنى من الله أن يوفقككم ويساعدنا؟
الإجابة: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته لها أن تخفي إسلامها، ولو بعدم إرتداء الحجاب إن خافت من ضرر أهلها حتى تستقل عنهم وحينئذ تظهر ما أخفته وقد قال تعالى: {وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه}.