هل يجوز صلاة تحية المسجد في أوقات النهي؟

السؤال: هل يجوز صلاة تحية المسجد في أوقات النهي؟
الإجابة: لا يجوز للمسلم أن يدخل المسجد ويجلس فيه دون أن يصلي ركعتين لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين"، وعن جابر بن عبد الله قال جاء سليك الغطفاني يوم الجمعة ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب فجلس فقال له: "يا سليك قم فاركع ركعتين وتجوز فيهما"، ثم قال: "إذا جاء أحدكم يوم الجمعة والإمام يخطب فليركع ركعتين وليتجوز فيهما"، علماً بأن الجلوس في الخطبة وسماعها واجب لكن الرسول أمره أن يصلي ركعتين.

لكن ماذا يفعل من يدخل المسجد في الأوقات المنهي الصلاة فيها وهي بعد صلاة الفجر إلى شروق الشمس، وعند الزوال عندما تكون الشمس في كبد السماء، وبعد صلاة العصر إلى غروب الشمس هل صلي تحية المسجد أم لا؟

والجواب هو أنه إما أن يظل واقفاً، وإما أن يصلي.
والصحيح أنه يصلي، فقال أهل العلم أن هذا يترجح على أن يجلس بدون أن يصلي لأن الأمر بالصلاة قبل الجلوس هذا عموم، والنهي عن الصلاة في أوقات النهي هو عموم أيضاً لكنه قد خُص بمخصصات كثيرة منها مثلاً: من نسي صلاة وتذكرها قبل المغرب، وصلاة الجنازة، لذلك قال أهل العلم بأن الصلاة ذوات الأسباب تُصلى ولو كانت في أوقات النهي.