لماذا كان التسمي بعبد الحارث من الشرك مع أن الله هو الحارث؟

السؤال: لماذا كان التسمي بعبد الحارث من الشرك مع أن الله هو الحارث؟
الإجابة: التسمي بعبد الحارث فيه نسبة العبودية لغير الله عز وجل، فإن الحارث هو الإنسان كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "كلكم حارث وكلكم همام"، فإذا أضاف الإنسان العبودية إلى المخلوق كان هذا نوعاً من الشرك، لكنه لا يصل إلى درجة الشرك الأكبر، ولهذا لو سمي رجل بهذا الاسم لوجب أن يغيره فيضاف إلى اسم الله سبحانه وتعالى أو يسمى باسم آخر غير مضاف، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "أحب الأسماء إلى الله عبدالله وعبدالرحمن".

وما اشتهر عند العامة من قولهم: "خير الأسماء ما حمد وعبد" ونسبتهم ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فليس ذلك بصحيح، أي ليس نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم صحيحة، فإنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا اللفظ، وإنما ورد: "أحب الأسماء إلى الله عبدالله وعبدالرحمن".

أما قول السائل في سؤاله: "مع أن الله هو الحارث" فلا أعلم اسماً لله تعالى بهذا اللفظ، وإنما يوصف عز وجل بأنه الزارع ولا يسمى به، كما في قوله تعالى: {أفرأيتم ما تحرثون * أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون}.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثالث - باب المناهي اللفظية.