هل هناك فرق بين التبرك و التوسل بدعاء الصالحين

السؤال: هل هناك فرق بين التبرك بدعاء الصالحين والتوسل بدعاء الصالحين؟ وما حكمهما؟
الإجابة: التبرك بدعاء الصالحين والتوسل بدعاء الصالحين الأحياء جائز لكن لا يسمى تبارك، بل يسمى توسل، يعني أن يطلب الدعاء من الحي الصالح وهذا طيب، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لعمر رضي الله عنه إنه: "إذا جاء أمداد اليمن ففيهم أويس القرني، رجل بار بأمه كان بجسده برص بياض فبرأ منه إلا موضع درهم، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل"، فكان عمر رضي الله تعالى عنه ينتظر أمداد اليمن كلما جاء أمداد اليمن للقتال، وهذا من أعلام نبوته صلى الله عليه وسلم فهذا الأمر لم يتحقق إلا بعد وفاة النبي بأكثر من عشر سنين، وأمداد اليمن يعني الذين يمدون الجهاد من اليمن، وأهل اليمن هم كانوا مدد القتال، وقامت حروب الإسلام والفتوح عليهم، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "الإيمان يماني والحكمة يمانية"، فكان كلما يأتي مدد من اليمن للقتال يسألهم: أفيكم أويس؟ إلى أن وقع عليه فقال له أنت فلان؟ قال: نعم، قال: كان بك برص فبرأت منه إلا موضع درهم، -وهذه كانت علة خفية في فخذه فقط- فقال: نعم، قال له: استغفر لي، فدعا له، فقال له: أين وجهتك؟ فقال أنه ينوى الكوفة، فقال له: ألا أكتب لك إلى عاملها؟ فقال: لا، أكون في عامة الناس أحب إلي، ثم عرف بعض الناس بخبر عمر فبدءوا كلهم يطلبون منه أن يستغفر لهم.