السؤال بوجه الله لأمور الدنيا

السؤال: ما حكم السؤال بوجه الله لأمر من أمور الدنيا؟ كأن يقول القائل: عليك وجه الله تعالَ عندي أو سألتك بوجه الله أن تفعل لي كذا وكذا ونحو ذلك؟
الإجابة: لا يجوز السؤال بوجه الله إلا الجنة ،كما جاء بذلك الحديث المعروف، وهو حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يسأل بوجه الله إلا الجنة"، أخرجه أبو داود في الزكاة(1671)، والله تعالى أعلم.