صلاة من أحس بنجاسة في يده

السؤال: ما حكم من كان يصلي صلاة المغرب، وفي أثنائها شعر بنجاسة في يده، وهو الآن لا يزال في المسجد هل يصلي معكم العشاء أم لا؟ وهل عليه أن يعيد؟
الإجابة: الإنسان إذا أحس بنجس في بدنه أو ثوبه أو مكانه وهو في الصلاة فإن كان ذلك لامس بدنه فقد بطلت صلاته على الراجح، وعليه أن يقطعها وأن يزيل ذلك النجس، وأن يصلي من جديد، فإن أدرك شيئاً من صلاة الإمام صلى معه، وإن لم يدرك شيئاً من صلاة الإمام صلى هو صلاة صحيحة، فإذا كان الآن لم يصلِّ المغرب فليخرج وليبادر لتطهير النجس وصلاة المغرب أولاً ثم ليدرك مع الإمام صلاة العشاء.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.