من أدرك الجمعة في التشهد ماذا عليه

إذا لحق المصلي التشهد في صلاة الجمعة، هل تكون صلاته تامة، بمعنى أنه أدرك صلاة الجمعة، أم ينويها ظهراً ويصليها أربع ركعات؟ أفتونا جزاكم الله خيراً.
الجمعة لا تدرك إلا بركعة، ومن لم يدرك ركعة منها صلى ظهراً، لما جاء في الحديث عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (من أدرك ركعة من صلاة الجمعة فليضف إليها أخرى، وقد تمت صلاته)، وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة)، فإذا كان مجيئه إلى الجمعة بعد الركوع الثاني بأن أدركه في السجود الأخير أو في التشهد فإنه يأتي بالأربع، يصلي ظهراً، ينويها ظهراً، ولا تجزئه الجمعة. جزاكم الله خيراً.