حكم إعطاء الأولاد رواتبهم لأبيهم إذا كانوا بحاجة إليها

هل يجب على الأبناء إعطاء والدهم رواتبهم الشهرية إذا كان الابن بحاجة للمال ووالده مقتدرٌ مالياً؟
لا يلزم الأولاد أن يعطوا رواتبهم أباهم إذا كانوا في حاجة إليها، إنما يعطى من الفضل؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا ضرر ولا ضرار). وقوله صلى الله عليه وسلم: (ابدأ بنفسك، ثم من تعول). فالإنسان يبدأ بنفسه، وأهل بيته، زوجته وأولاده، فإذا فضل شيء، وأعطى والده فلا بأس، أما إذا كان والده فقيرا فهذا ينفق عليه، يلزمه أن ينفق على والده مع أولاده، أما أن يعطيه وهو غير محتاج فلا، لا يلزمه ذلك إلا بعد فضل ذلك عن الحاجة الضرورية؛ ولهذا يقول صلى الله عليه وسلم: (ابدأ بنفسك ثم من تعول). ويقول في الحديث الآخر: (لا ضرر، ولا ضرار). فليس للأب أن ضار ولده، والجد كذلك، ولكن الولد يعطي أباه، ويعطي جده مما يسر الله فاضلاً عما يلزمه.