الالتفات في الصلاة

هل الالتفات في الصلاة حرام أم أنه يقطع الصلاة، وذلك للاطمئنان على الطفل، سواءً كانت الصلاة في البيت أم في المسجد الحرام، وعندما يكون الطفل يبكي ووقت الصلاة على وشك الانتهاء ماذا أفعل، هل أتركه يبكي أم أحمله، أم كيف توجهونني؟
الالتفات في الصلاة من غير حاجة مكروه، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- لما سئل عن الالتفات في الصلاة قال: (هو اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد). خرجه البخاري في الصحيح فدل على كراهة الالتفات من دون عذر، وهو الالتفات بالرأس أما إذا كان لعذر كأن تلتفت المرأة إلى ابنها الذي حولها لتنظر حاله أو يسمع الإنسان صوتاً عن يمينه وعن شماله يُخشى منه فيلتفت أو لأسبابٍ أخرى فلا بأس، فقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه التفت للحاجة في الصلاة، وقال: (التسبيح للرجال والتصفيق للنساء فإن أحدكم إذا سبح التفت إليه)، ولما أكثر الناس التصفيق في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- والصديق في الصلاة التفت ليرى ما هو الحادث فلما رأى النبي تأخر وتقدم النبي وصلى بالناس، وكان الصديق قد كبر بهم ودخل في الصلاة، والنبي غائب عليه الصلاة والسلام قد ذهب في صلح بني عمرو بن عوف في قباء فجاء النبي -صلى الله عليه وسلم- وقد دخل الصديق في الصلاة فأكثر الناس التصفيق فالتفت الصديق فرأى النبي فتقهقر فأشار له النبي -صلى الله عليه وسلم- بأن يبقى فلم يبقَ وتأخر وتقدم النبي وصلى بالناس. فلما سلم قال للصديق (مالك لم تستمر في صلاتك حين أشرت إليك؟) فقال الصديق رضي الله عنه: ما كان لابن أبي قحافة أن يتقدم على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثم قال للناس: (مالكم أخذتم بالتصفيق لما نابكم في الصلاة شيء إذا نابكم في الصلاة شيء فليسبح الرجال ولتصفق النساء. فإن الرجل إذا سبح التفت إليه) فهذا يدل على أن الالتفات في الحاجة لا بأس، والسنة إذا ناب الناس في الصلاة شيء أن يسبح الرجال، يقولون : سبحان الله سبحان الله حتى يلتفت الإمام إن كان قد سها أما المرأة فتصفق، تضرب بيد على يد أو على فخذها حتى تنبه الإمام على السهو. إذا كون الالتفات مكروهاً في الصلاة لا يبطلها سماحة الشيخ؟ لا يبطلها نعم، يعني بالرأس. أما بجميع البدن، إذا انحرف على القبلة تبطل الصلاة بالبدن كله. إذا رعاية الأطفال والحال كما ذكرت أختنا كيف توجهون أخواتنا المسلمات في ذلك؟ إذا دعت الحاجة لا بأس أن تحمله، أن تحمله للحاجة أو تصلح من شأنه تضع عليه لحاء أو توخر عنه لحاء ثم تقوم للصلاة. إذاً رعاية الطفل حتى في أثناء الصلاة لا يؤثر على الصلاة؟ لا حرج نعم.