هل يجوز أن أدعو إلى الله وأن آمر بالمعروف وأنه عن المنكر، مع أني لا أطيق أعمال الدين ...

السؤال: هل يجوز أن أدعو إلى الله وأن آمر بالمعروف وأنه عن المنكر، مع أني لا أطيق أعمال الدين جيداً؟ وهل هذا من باب: {أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم}؟
الإجابة: ذكر ابن الجوزي في كتابه: (تلبيس إبليس) أن من مداخل الشيطان على الإنسان أنه إن رأى منكراً وكان الرائي يفعله فإنه يقول له: لا تنكر، فقال:
- الواجب على من رأى منكراً وهو يفعله، الواجب عليه أمران: أن ينكر حتى يظهر الشرع وتعاليم الشرع، ويزول المنكر ويتأكد في حقه أن يقلع عنه، أما أن تسكت وأنت تفعل المنكر فقد وقعت في إثمين، فإن أمرت وبقيت على المنكر فأنت واقع في إثم، فالواجب أن تنكر وأن تجأر إلى الله كي تتخلص من هذا البلاء الذي أنت فيه، والله أعلم.