هل يلزم التائب الإبلاغ عن نفسه ليقام عليه الحد

السؤال: كان يرتكب كبيرة من الكبائر التي تستوجب حدًا شرعيًا على فاعلها، لكنه عزم على التوبة الصادقة ، وندم على ما مضى، وعزم على الحج، فيسأل هل يلزم أن يسلم نفسه للقضاء الشرعي ليقام عليه الحد، أم تكفي توبته الصادقة ويستره الله في الدنيا والآخرة؟
الإجابة:

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى نور على الدرب