هل أتزوجه وجدته سرية؟

السؤال: تقدم شاب لخطبتي ولكن أهلي رفضوه لأن جدته (سُرِّية)، ولم أبلغ الشاب بسبب الرفض، وهو يلح عليَّ لمعرفة السبب، فهل أخبره مع ما في ذلك من جرح له؟ أم هل أتزوجه لأن ذلك ليس سبباً شرعياً موجباً للرفض؟ أم أبر أمي لأنها لن تكون سعيدة رغم أني أحب هذا الشاب؟
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

أولاً: الواجب على الآباء والأمهات تقوى الله في أمر بناتهم وأن يسارعوا إلى تزويجهم من ذي الدين متى ما وجد؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض" (رواه الترمذي)، وعليهم أن يعلموا أن الناس أبناء آدم وآدم خلق من تراب، وأن أكرم الناس عند الله أتقاهم.

ثانياً: لا أنصحك بإعلام الشاب بسبب الرفض إذ لا مصلحة في ذلك، والله تعالى لا يحب الجهر بالسوء من القول، وحسبه أن يعلم أن الله لم يقدِّر له زواجاً بك، ويمكنك استعمال المعاريض في ذلك.

ثالثاً: لا أنصحك بالزواج من ذلك الشاب رغماً عن أهلك لأن ذلك سيحدث في الأسرة تصدعاً وفرقة واختلافاً، فاصبري -عافاك الله- لعل الله يبدلك خيراً منه ويبدله خيراً منك، والله تعالى أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : فقه الأسرة