الفرق بين صلاة الرجل والمرأة في الأفعال

هل هناك أي فرق بين صلاة الرجل والمرأة في الأفعال، مثلاً: رفع اليد إلى الأذن، ووضع اليد على الصدر؟
الصواب أنها كالرجل، لقوله صلى الله عليه وسلم: (صلوا كما رأيتموني أصلي)، ولم يستثنِ النساء، فما شُرع للرجال من رفع اليدين ووضع اليدين على الصدر، ووضعها في الركوع على الركبتين، ووضعها في السجود حيال المنكبين، أو حيال الأذنين كله في حق الرجل والمرأة جميعاً، وهكذا كونها تقرأ الفاتحة وما تيسر معها في الأولى والثانية من الظهر والعصر والمغرب والعشاء، وهكذا في الفجر تقرأ مع الفاتحة مع تيسر، وفي الثالثة من المغرب تقرأ الفاتحة فقط، وفي الثالثة والرابعة من العشاء والظهر والعصر تقرأ الفاتحة، المقصود أنها كالرجل.