حججت هذا العام وكان معي زوجتي وهي حامل لها ستة أشهر، وعندما أخذنا في طواف الوداع ...

السؤال: حججت هذا العام وكان معي زوجتي وهي حامل لها ستة أشهر، وعندما أخذنا في طواف الوداع جاها دوخة، وطلعنا بها ونحن نحملها، وعندما صحت رجعنا بها لتكملة طواف الوداع، فداخت ثانية ولم نستطع إعادة تكميل طواف الوداع، فطلعت بها نظراً لحالتها؛ لذا أفيدوني عن ذلك.
الإجابة: يجب عليها دم لتركها طواف الوداع، ويذبح بمكة ويطعم مساكين الحرم، ولا تأكل منه شيئاً، والدم هو ما يجزئ أضحية من الضأن والماعز، أو سبع بقرة أو سبع بدنة، فإن لم تجد فإنها تصوم عشرة أيام.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .