بلد ليس فيه إلا البنوك الربوية

السؤال: ما حكم الإيداع في البنوك لمجرد حفظ المال من الضياع، أو تنظيم المصاريف؟ وما حكم التحويل من بلد إلى بلد عن طريق البنوك؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

أولاً: لا يجوز للمسلم أن يودع ماله في البنك الربوي، بل الواجب عليه أن يتعامل مع البنوك الإسلامية التي وإن لم تكن سالمة في بعض معاملاتها من الربا أو شبهة الربا إلا أنها خير من البنوك الربوية، وقد تقرر في قواعد الشريعة أن المفسدة الأدنى ترتكب لدفع المفسدة الأعلى.

ثانياً: لو أن إنساناً مقيماً ببلد ليس فيه إلا البنوك الربوية وهو يخشى على ماله من الضياع إذا حفظه في بيته فلا حرج عليه من إيداع المال في البنك كحساب جاري من باب الضرورة، التي تزول متى زالت الأسباب الداعية إليها.

ثالثاً: إذا تعينت البنوك الربوية طريقاً وحيداً لتحويل الأموال من بلد إلى بلد فهي ضرورة أيضاَ، إذ قد يحتاج بعض الناس إلى مثل هذه المعاملة ليعول عن طريقها من تلزمه النفقة عليهم من زوج وعيال، وعليه فلا حرج في ذلك، والعلم عند الله تعالى.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.