اقتراض بالربا لشراء شقة أكبر!!

السؤال: أسكن في مسكن بالإيجار مع أسرتي، وقد تقدمت للحصول على شقة في إسكان المحافظة وحصلت عليها، ولكن المشكلة أنها ضيقة وبعيدة عن المدينة وغير آمنة ومكلفة في المواصلات، وأنا كثيراً ما أترك أسرتي بمفردهم، لذا لم أنتقل إلى هذا المسكن وعرضته للبيع، وأريد أن أشتري شقة أكبر وأقرب لمكان عملي، ولكن المال الذي معي لا يكفي، لذا فأنا مضطر إلى الاقتراض من البنك، مع العلم بأن قيمة القسط قد تكون نفس قيمة الإيجار الذي أدفعه الآن في المسكن الذي أسكن فيه، فهل أمضي في هذه الخطوة أم لا؟ مع العلم بأني قد سمعت فتوى من هيئة علماء المسلمين في أوروبا يجيز ذلك إذا كان إيجار المسكن الذي لا ينتهي بالتمليك وقيمة قسط القرض الذي ينتهي بتمليك المسكن متساويين. أعتذر للإطالة ولكني أردت أن أوضح الصورة بشكل مفصل.
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فالاقتراض من البنوك الربوية بالفائدة لا يجوز، وقد أطبقت على ذلك فتاوى المجامع المعتبرة، ولا يستثنى من ذلك إلا حال الضرورة التي تلجئ الإنسان إلى ارتكاب الحرام؛ فلا حرام مع ضرورة ولا واجب مع عجز؛ ومن واقع سؤالك لا أرى ضرورة تبيح لك الاقتراض بالربا، والعلم عند الله تعالى.
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الربا