هل هذه الألفاظ شرعية: (فلان دينه ناقص) أو(لا دين عنده)

السؤال: هل هذه الألفاظ شرعية: فلان دينه ناقص أو لا دين عنده، فلان لا أرضى دينه، فلان لا ضمير عنده، فلان لا إنسانية عنده؟
الإجابة: ليست هذه الألفاظ سواءً، منها المشروع ومنها الممنوع، وأسوأها وأقبحها آخرها، وهو لا إنسانية له، ولا ضمير له، وهذه ألفاظ ماسونية هدفها تمييع الدين وتمييع الشرع أن يكون هو المقياس في المدح والذم، وهذا المعيار يستوي فيه المسلم والكافر، وربنا يقول: {أفنجعل المسلمين كالمجرمين * ما لكم كيف تحكمون}.

والمعيار الشرعي أن نقول: فلان ليس على هدى، ليس على استقامة، لا يتقي الله، وما شابه فهذه معايير شرعية فلفظ إنسانية لفظ عام، الدين لا وجود له فيه.

أما أن نقول: فلان دينه ناقص، لا أرضى دينه، فهذه عبارات شرعية، ليست ممنوعة ولا محظورة، والدليل على ذلك، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال عن النساء: "ناقصات عقل ودين"، لأنهن لا يصلين في المحيض وهن معذورات، ولا يقضين ما فاتهن من صلاة في أثناء الحيض، فالمرأة يقال عنها ناقصة دين وهي معذورة، أليس من باب أولى أن يقال من ترك صلاة وهو غير معذور ناقص دين.

وكذلك قولنا: فلان لا أرضى دينه، فهذا أيضاً لفظ مقبول شرعاً، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "إذا أتاكم من ترضون دينه فزوجوه"، فقد يأتيني فلان ولا أرضى دينه.

وعدم رضا دينه أن يكون مقصراً في الواجبات والطاعات، أي لا أرضى التزامه وعمله في الدين، وليس المقصود الإسلام، فمن قال لا أرضى الإسلام فقد كفر، فالمقصود برضا الدين عمله والتزامه هل هو ملتزم أم مقصر.