لا إطعام في كفارة القتل الخطأ

سماحة المفتي العام: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: قدر الله، بعد عيد الأضحى وأنا كنت أقود سيارتي، وفجأة خرج ولد صغير وارتطم بالسيارة من الجهة اليمنى، وتوفي على أثر ذلك، وصارت نسبة الخطأ علي أنا 30% وعليه هو سبعون بالمائة، وقد تنازل والد الطفل. وسؤالي يا فضيلة الشيخ: أنني لا أستطيع صيام شهرين متتابعين، فما هو رأيك: هل أطعم أم أصوم؛ حيث إن حالتي الصحية لا تسمح؟ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، بعده[1]: عليك أن تصوم شهرين متتابعين- ستين يوماً- إذا استطعت ذلك، أما الإطعام فلا يجزئك في هذا المقام. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. مفتي عام المملكة العربية السعودية عبد العزيز بن عبد الله بن باز [1] أجاب عنه سماحته بتاريخ 3/5/1418هـ.