علامات النبوَّة

السؤال: قرأتُ أنَّ علامات النبوَّة 46 علامة؛ فهل لي أن أعرف هذه العلامات؟
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فليس هناك دليل صحيح –فيما نعلم– فيه أن علامات النبوة محصورة في ستة وأربعين علامة، وإنما ثبت في الصحيحين وغيرهما عن أبي سعيد الخدري أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءًا من النبوة" ومعلوم: أن الجزء من النبوة غير علامة النبوة.

أما علامات النبوَّة فأكثر من أن تُحْصَى؛ لأن العلامة هي الأَمارَة التي تدلُّ على صدقه ونبوَّته، وتدخل المعجزات في ذلك، والإرهاصات، والأخبار التي سبقت ميلاده، والعلامات التي حَدَثَت عند ميلاده، وفي طفولته، إلى بَعْثَته بالرِّسالة صلَّى الله عليه وسلَّم.

ثم من وقت الرِّسالة إلى وقت الهجرة، ثم من وقت الهجرة إلى آخِر مغازيه المعروفة وأسفاره المشهورة.

وقد ذكر النوويُّ في مقدمة شرحه لصحيح مسلم: أنَّ معجزات النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم تزيد على ألف ومائتين، وذكر ابن حجر في "الفتح" أنَّ بعض أهل العلم قال: "ظهر على يده ألف معجزة، وقيل: ثلاثة آلاف. وقد اعتنى بجمعها جماعةٌ من الأئمَّة؛ كأبي نُعَيْم، والبيهقي، وغيرهما".

وينبغي أن يُعلَم: أنه ليس المهمُّ معرفة عددها، بقدر ما يهمُّ الاطِّلاع عليها بالتَّفصيل؛ ليزداد الإنسان إيمانًا بالنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم وحبًّا له، وتعظيمًا لقَدْره، وإجلالاً لمنزلته، من غير غُلُوٍّ ولا تنطُّع.

وقد اهتمَّ بعض أهل العلم بجمع ما تيسَّر منها؛ فيمكنك الاطِّلاع عليها، ومن ذلك:
- "دلائل النبوَّة"، للبَيْهقي.
- "مَجْمَع الزَّوائد"، للهيثمي.
- "المِشْكاة"، للتَّبريزي.
- "البداية والنهاية"، لابن كثير.
- "خلاصة سِيَر سيِّد البَشَر"، للطَّبري.
- "نَظْمُ قُرَّةِ الأبصار" وشروحه.
- "الرُّسل والرِّسالات"، للدكتور عمر الأشْقر.
- "الرَّحيق المختوم"، للمباركفوري.

ففيما سبق من الكتب ما يُغني في هذا الباب،، والله أعلم.