كيف يتصرف من زاد ركعتين على المفروضة

عندما يكون الشخص يصلي وفجأة وسوس له الشيطان, ونسي كم صلى، ربما يزيد ركعة, فكيف يتصرف في هذه الحالة
إذا وسوس له الشيطان ونسي هل صلى ثلاثاً أم أربعاً يجعلها ثلاث ثم يأتي بالرابعة ويكملها ويسجد للسهو سجدتين قبل أن يسلم, وإذا كان في الثانية وشك هي الثانية أم الثالثة يجعلها الثانية، يبني على الأقل لما ثبت عن النبي- صلى الله عليه وسلم-أنه قال: (إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدري كم صلا ثلاثاً أم أربع فليطرح الشك وليبني على ما استيقن ثم ليسجد سجدتين قبل أن يسلم, فإن كان صلى خمساً شفعن له صلاته, وإن كان صلى تماماً كانتا ترغيماً للشيطان) أخرجه مسلم في الصحيح من حديث أبي سعيد الخدري-رضي الله عنه-المقصود أنه يبني على اليقين إذا شك يبني على الأقل, إذا شك هل صلى ثلاث في الظهر, أو في العصر, أو في العشاء, أو أربع يجعلها ثلاث، شك صلى ثنتين أو ثلاث يجعلها ثنتين, وهكذا في المغرب لو شك اثنتين أو ثلاث يجعلها اثنتين, والفجر شك صلى واحدة أو ثنتين يجعلها واحدة، ثم يكمل ثم يسجد للسهو سجدتين قبل أن يسلم.