أسس تفسير الأحلام

السؤال: ما هي الأسس التي تفسر عليها الأحلام؟
الإجابة: بالنسبة لتفسير الأحلام مبناه على الفراسة، والناس يتفاوتون فيها، فتفسير الأحلام مثل التفسير الإشاري ومثل الفهم والحدس وقوة الذاكرة الذي يهبه الله من شاء من عباده، فيختص به بعض الناس دون بعض، ولا تحتاج الأمة إلى أن تكون مفسري أحلام كلها، ولا تحتاج إلى الرجوع إلى مراجع حتى تكون كذلك، بل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى الفجر في الناس كثيراً ما يلتفت إليهم فيقول من رأى منكم رؤيا؟ فتارة يفسرها وتارة يعرض عنها، وفي صحيح مسلم أنه قالها ذات يوم، فقال رجل: رأيت كأن رأسي قطع فتدحرج فتبعته، فقال: لا تقصص عليّ ألاعيب الشيطان بك، وكذلك فإن أبا بكر رضي الله عنه حين جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره أنه رأى رؤيا أن حبلاً نزل من السماء فصعد به رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم تبعه رجل، ثم رجل آخر، فلما صعد به الثالث انقطع فوصل له فصعد به، فقال أبو بكر أقسمت عليك يا رسول الله أن تدعني أفسرها، فقال: قل، فقال: الحبل المنزل من السماء دين الله فتصعد به فتنجو، ثم يتبعك رجلان عليه ثم يأتي الثالث فينقطع به فيوصل له فيصل، فقال: عزمت عليك إلا أخبرتني هل أصبت أم أخطأت، فقال: "أصبت بعضاً وأخطأت بعضاً"، ولم يبين له ذلك.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.