حكم قراءة القرآن بغير تجويد

ما هو حكم الصلاة إذا تركنا لجهلنا أحكام التجويد في قراءة القرآن، سواء أكان في الصلاة أم خارجها؟ وهل أحكام التجويد مثل الإدغام والإقلاب والإظهار تنطبق على الترتيل أيضاً؟ جزاكم الله خيراً.
التجويد مستحبة وليست واجبة، وإذا قرأ الإنسان القرآن بلغة العرب كفى والحمد لله، لكن يشرع له أن يقرأه على من هو أعلم منه حتى يتقنه جيداً، وإذا قرأه بالتجويد على إنسانٍ يعرف ذلك كان ذلك من باب الكمالات, ومن باب الفضل ومن باب العناية بإتقان القرآن، وأن يقرأه على الوجه المرْضِيِّ، وإلا فليس بشرط، وليس بواجب، ولا دليل على ذلك إذا قرأه بلغة العرب، وأقامه على لغة العرب ولو كان ما أدغم أو ما فخم الراء ونحوها أو رقق كذا، أو أظهر في محل الإدغام، أو أدغم في محل الإظهار لا يضره ذلك.