هل يحق لي أن اجلس مع الفتاة التي اتفقت مع أهلها على الزواج بها في الفترة ما بين ...

السؤال: هل يحق لي أن اجلس مع الفتاة التي اتفقت مع أهلها على الزواج بها في الفترة ما بين المحاضرات في الكلية أم انه حرام، مع العلم أنني لا أتحدث معها خارج الكلية أبدا، وعندما اجلس معها داخل الكلية يكون بعلم أهلها
الإجابة: الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد:
هذه العلاقات بين المرأة والرجل قبل الزواج كثيرا ما يقع بسببها أمور لا تحمد عقباها، وإذا كنت تريد هذه المرأة زوجة لك، فيجب عليك أن تتوقف عن الاتصال بها حتى يتم عقد النكاح وكتابة الكتاب، وإلى أن يتم ذلك، فالواجب عليكما قطع الاتصالات والمجالسة بينكما، وليكن الحديث الضرروي عبر والدتك ، فيما يتعلق بالخطبة والزواج وما إلى ذلك .

ويا أخي الكريم لا يحل في حكم الله تعالى أن تجالس المرأة رجلا ليس من محارمها يتبادلان الأحاديث المطولة والنظرات فيفتح باب للشيطان يدخل منه إلى الحرام، والمرأة المسلمة تحافظ على ثلاث مسافات بينها وبين الرجل الأجنبي، وهي مسافة من الحجاب الشرعي، ومسافة من الأدب في الخطاب عند الحاجة فقط، ومسافة ثالثة تبعدها من تكوين أي علاقة مجالسة وحديث وأنس وتبادل النظرات والخطرات قبل الزواج، هذا هو أدب الإسلام، وبه تحفظ المرأة المسلمة كرامتها وعفتها وشخصيتها وترفع قدرها وتصون شرفها وتعلو منزلتها، فإذا أردت أن يبارك الله في زواجك فاجعله وفق مرضاة الله تعالى، وليس من مرضاة الله تعالى في شيء أن تعصيه في علاقتك مع هذه المرأة، ومن معصية الله تعالى أن تخلو بها أو تجالسها مجالسة الرجل مع زوجته وهي لازالت أجنبية عنك والله أعلم.