تسببت في موت هرة ولكن بدون قصد، ماذا أفعل؟

السؤال: ورد في الحديث الشريف أن الله عذب امرأة في هرة حبستها، لا هي أطعمتها ولا تركتها تأكل من خشاش الأرض، والواضح من الحديث أن فعلها هذا كان عن قصد. أما سؤالي أنا: فهو أنه وفي السنة الماضية وفي فصل الصيف حيث تفتح النوافذ والأبواب طلباً لبرودة النسيم العليل وفي أكثر من مرة أجد في بيتي هرة داخل المنزل وجالسة على الصالون والكراسي وغيرها، حيث أنها تعبث بمحتويات المنزل، مع علمي بأنها غير نظيفة وتترك فضلاتها في المنزل ولأكثر من مرة، وفي ذات يوم قدمت إلى البيت فوجدتها داخله فقمت بفتح الباب لكي أطردها ولكنها هربت إلى أعلى البيت (أي إلى السطح)، فهرولت خلفها وأغلقت الباب خلفها، ولقد ظننت بأنها سوف تنزل من السقف وأتخلص منها لأنني أعرف أن القطط تتسلق الجدران، ولكن وللآسف وبعد فترة غير قصيرة صعدت إلى السطح فوجدتها ميتة من الجوع على ما أظن، فو الله لقد كان عملي هذا من غير قصد، فهل ينطبق علي هذا الحديث أم لا؟ (أفيدونا يرحمكم الله رب العالمين).
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما دام السائل الكريم لم يقصد بما ذكره أذية أو قتل الهرة، فإنه لا حرج عليه إن شاء الله، لأن الله تعالى يقول: {وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ} [الأحزاب:5].

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان، وما استكرهوا عليه" (رواه ابن ماجه).

وإنما الإثم على من تعمد حبس الحيوانات بقصد أذيتها فلم يطعمها ولم يسقها حتى تموت، كما في الحديث الذي ذكرته.

ولو تصدقت السائل الكريم، أو فعلت بعض أعمال الخير لكان ذلك حسناً.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى زوار موقع طريق الإسلام.