مات جدي ولم يحج فاعتمرت عنه شقيقته!!

السؤال: لدي مجموعة من الأسئلة: 1. جدي توفي ولم يحج أو يعمر وقد قامت شقيقته بأداء عمرة عنه، هل تجزئ؟ 2. هل صيام كفارة اليمين تكون متتالية أم يمكن أن تكون متفرقة؟ 3. أنا أعمل فني صيانة أجهزة حاسوب.. ويأتي أصدقائي بأجهزتهم وأقوم بصيانتها ويقومون فقط بدفع قيمة قطع الغيار الذي آخذ ثمنه منهم ثم أشتريه وأقوم بتركيبه.. هل يمكن أن أزيد قيمة قطع الغيار ليكون بدلاً عن جهدي، علماً بأنني لا أزيد فيه وأخبرهم فقط عن السعر الحقيقي وقد يأخذ مني الجهاز الكثير من الوقت في الصيانة ولا أجد من وراء ذلك أي عائد.  
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد. فالعمرة مجزئة عن جدك إن شاء الله؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن الميت ينتفع بالحج والاعتمار عنه؛ وحبذا لو بعثتم من يحج عنه كذلك، وأما كفارة اليمين فلا يشترط التتابع في صيامها لكن يستحب؛ عملاً بقراءة ابن مسعود التفسيرية (فصيام ثلاثة أيام متتابعات) مع الانتباه إلى أن الصيام لا يلجأ إليه إلا من عجز عن الإطعام والكسوة. ولا حرج عليك في أن تطلب زيادة على قطعة الغيار في مقابل الجهد الذي بذلته في إصلاح العطل الذي أصاب الجهاز، وهذا من باب الإجارة المشروعة، والله تعالى أعلم.
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الحج والعمرة