المصلي في الحرم هل يجعل نظره في موطن سجوده أم في الكعبة

من يذهب إلى مكة -يا فضيلة الشيخ- هل عليه بأن يجعل نظره للكعبة أم إلى مكان سجوده؟
المشروع للمصلي أن ينظر موضع سجوده في مكة وفي غيرها، لكن إذا أراد أن ينظر إلى الكعبة ينظر في غير الصلاة، أما في الصلاة يقبل على صلاته ويخشع فيها ويطرح بصره إلى موضع سجوده، هذا هو السنة.