إذا أردت أن أدعو الناس أخاف وتصيبني رجفة ورعدة

السؤال: ماذا يجب على من إذا قام بدعوة الناس أخذته رجفة ورعدة، كيف يعالج ذلك؟
الإجابة: إن هذا إنما يحصل في بدايات الجانب التطبيقي من الدعوة، ويزول ذلك باعتلاء المنابر والتحدث أمام الناس، فإن لكل موقفٍ رهبة، والإنسان في بداية أمره لابد أن يحصل له ذلك، وعثمان رضي الله عنه حين صعد المنبر أول ما بويع خليفة وضع قدميه في المكان الذي كان النبي صلى الله عليه وسلم يضع فيه قدميه فارتجَّ عليه فلم يستطع الكلام بعد أن حمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي صلى عليه وسلم، فسكت طويلاً ثم قال: "وأنتم إلى أمير فعَّالٍ أحوج منكم إلى أمير قوَّال، ولئن بقيتُ لتأتينكم الخطب على وجهها، وسيجعل الله بعد عسرٍ يسراً" ونزل، فكانت خطبته أبلغ خطبة، هو أول من أرتج عليه على المنبر من هذه الأمة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.