متى يرفع المصلي يديه حذو المنكبين في الصلاة؟

السؤال: ما حكم رفع اليدين حذو المنكبين عند الركوع، وعند الرفع منه، وعند القيام للركعة الثالثة؟
الإجابة: رفع اليدين في هذه المواضع الثلاثة سنة كما ثبت في حديث ابن عمر رضي الله عنهما "أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يرفع يديه -أي حذو منكبيه- إذا كبر للصلاة، وإذا كبر للركوع، وإذا قال سمع الله لمن حمده"، وكذلك في صحيح البخاري: "أن النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام للتشهد الأول رفع يديه إلى حذو منكبيه".

وهذا الرفع سنة، إذا فعله الإنسان كان أكمل لصلاته، وإن لم يفعله لا تبطل صلاته، لكن يفوته أجر هذه السنة، والذي ينبغي للمرء المحافظة على هذه السنة؛ لأن فيه من اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم التي ندب إليها في قوله صلى الله عليه وسلم: "صلوا كما رأيتموني أصلي". ولأن في هذا الرفع إشارة إلى تعظيم الله سبحانه وتعالى، فإذا كان عبادة وتعظيماً لله فينبغي للمؤمن أن يحافظ عليه ولا يدعه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثالث عشر - باب صفة الركوع.