يعترض بعض العامة على سجود السهو بعد السلام بسبب البلبلة

السؤال: يسأل عن سجود السهو عند الزيادة، فعندما يسلم الإمام يقومون بقضاء الفائت، ثم يسجد الإمام للسهو اتباعاً لما جاء في هذه المطوية المحققة من العلماء، وهنا يحصل يا شيخ لدى العامة الذين يقضون الصلاة ويسألون الإمام: لماذا تسجد ونحن نقضي الصلاة، فما هو الرد الذي يمكن أن يناسب؟
الإجابة: إذا كان الإمام عليه سجود سهو لا يلتفت إلى قول أحد كائناً من كان، إذا كان عليه سجود سهو وهذا السجود موضعه بعد السلام لا يلتفت لقول أحد، قولهم غير مؤثر.